تويتات صيدلانية PharmTweets

مدونة الكترونية تهتم بالادوية والعلوم والدراسات الصيدلانية

الاثنين، 26 يونيو 2017

النكاف – أبو اللكيم

الغدة النكافية هي حالة مرضية فيروسية حادة تأتي في صورة التهاب في الغدد اللعابية وخاصة القريبة من الأذن والتي تعرف باسم “باروتيد” ويظهر وجه الطفل وكأنه ممتلئ بجانب الأذن والفم نتيجة التهاب هذه الغدة.
و تعرف أيضاً بأسماء ( النكاف – أبو اللكيم – Mumps)

كيف ينتقل المرض؟

وينتقل هذا الفيروس من الشخص المصاب إلي الشخص السليم عن طريق الاتصال المباشر، أو عن طريق لعاب المريض، أو عن طريق الهواء المحمل بالفيروس. ينتقل الفيروس من الشخص المصاب من اللعاب أو المخاط الموجود بالفم أو الحلق أو الأنف. يحدث هذا عادة عن طريق الكحة أو العطس أو الكلام.
أحد الوسائل الأخرى لنقل العدوى هى الاستخدام المشترك لأدوات الطعام و الشراب. فقد يتلوث كوب بلعاب الشخص المصاب عندما يشرب من هذا الكوب ، و عندما يشرب شخص سليم من نفس الكوب ينتقل الفيروس اليه
و من الطرق الأخرى لانتقال العدوى هى لمس الأشياء الملوثة مثل مقبض الباب أو القلم أو اى شئ آخر تلوث من شخص مصاب ، عندما يلمسه شخص سليم ثم يحك انفه او فمه بيده الملوثة من الممكن انتقال العدوى اليه.
تحدث معظم حالات العدوى من المريض الى السليم قبل أن يظهر التورم على المريض و خلال الخمسة أيام الأولى بعد ظهور الورم. لهذا ينصح بعزل المريض لمدة خمسة أيام بعد ظهور الورم.

الأعراض

ارتفاع فى درجة الحرارة ، صداع ، آلام فى العضلات ، شعور بالتعب العام و الاجهاد ، فقدان الشهية.

المظاهر

تورم فى الوجه يختلف مكانه حسب الغدة المصابة اما تحت الأذن ، أو تحت الفك السفلى. و يكون الورم اما على جهة واحدة من الوجه أو الجهتين حسب الغدد المصابة. و يكون مكان التورم مؤلم.
اضغط علي الصورة للتكبير

الوقاية

التطعيم هو أهم سبل الوقاية ويسمي المصل الخاص به “أم . أم . آر” (MMR)، و هى أول الحروف الانجليزية لثلاثة أمراض هى الحصبة العادية والغدة النكفية والحصبة الألماني. ويعطي عند سن بين 12 الى 15 شهر من عمر الطفل ، و تعطى جرعة ثانية عند سن من 4 الى 6 سنوات.

المضاعفات

الغالبية العظمى من حالات التهاب الغدة النكفية يتم شفاؤه بالكامل بدون علاج تقريبا. لكن فى نسبة قليلة جدا من الحالات تحدث مضاعفات و بعضها خطير جدا. و تحدث هذه المضاعفات حتى لو لم يكن هناك تورم ظاهر فى الغدة. معظم المضاعفات تحدث للأصابات التى تحدث فى سن المراهقة أو البالغين.
من هذه المضاعفات التهاب الخصيتين فى الذكور عند الاصابة بعد أو فى سن البلوغ ، و فى حالات نادرة جدا يمكن أن تؤدي إلي العقم. أما فى الاناث فقد تؤدى التهاب المبايض أو التهاب بالثدى، أما المضاعفات الأخرى فقد تشمل التهاب أغشية المخ أو التهاب المخ. وتمثل هذه الإصابات نسبة ضئيلة بعد سن البلوغ لكن من الممكن حدوثها.

الاجراءات الوقائية

  • ينصح بتجنب الاتصال القريب و المباشر من المريض.
  • ينصح المصابون عند الكحة أو العطس بتغطية الفم و الانف بمنديل ورق و التخلص منه فى صندوق القمامة. فى حالة عدم وجود منديل ورق يضع الشخص منطقة الكوع على فمه و انفه عند العطس او الكحة و ليس يده ، لأن اليد لو تلوثت فمن السهل نقل العدوى لآخرين.
  • عزل المريض عن الاتصال المباشر بالآخرين لمدة خمسة أيام بعد ظهور الورم.
  • ينصح للجميع بغسل الأيدى جيدا بالماء و الصابون و بخاصة بعد استخدام الحمام و قبل الأكل.
  • ينصح بغسل الأسطح التى يستخدمها عدد كبير بالماء و الصابون أو بمعقمات ، مثل مقابض الأبواب و الترابيزات و المكاتب.
كتب المقال:
دكتور : نادر قلينى واصف
استشارى صحة الأم و الطفل و التغذية
عيادة صحة الأسرة و الطفل

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق